بقيادة الوحش ديغو كوستا البرتغال إلي ربع نهائي اليورو لملاقاة فرنسا في مباراة مرتقبة

بقيادة الوحش ديغو كوستا البرتغال إلي ربع نهائي اليورو لملاقاة فرنسا في مباراة مرتقبة

حازم خلف



كتب/حازم خلف

بعد مباراة درامية عصيبة البرتغال تنجح في التأهل إلى ربع نهائي اليورو بعد الفوز على منتخب سولفينيا بركلات الترجيح الذي كان نجمها الأول هو الحارس ديغو كوستا بتصديه لثلاث ضربات جزاء متتالية هذا ايضا بعدما أنقذ الفريق من الخسارة في الأشواط الإضافية بتصديه لإنفراد صريح من مهاجم منتخب سولفينيا وبذلك يقود منتخب البرتغال لربع النهائي اليورو لملاقاة منتخب فرنسا في قمة منتظرة.

الشوط الأول 
بدأت المباراة بسيطرة برتغالية على اللقاء من خلال ضغط قوي وشرس جدا كان يطبقه المنتخب البرتغالي في بداية المباراة وذلك من أجل خطف هدف مبكر لكن رعونة لاعبيه في إنهاء الفرص حالت دون ذلك، بدأ بعدها منتخب سولفينيا في محاولة تنظيم دفاعاته بشكل أكبر من خلال ترك الاستحواذ لمنتخب البرتغال ومن ثم اللعب على إخفاق منتخبهم للخروج بالكرة ومحاولة خطف هدف من أخطاء دفاعه في بناء الهجمة، لكن لاعبين منتخب البرتغال لم يجد صعوبة في الخروج بالكرة وخلق خطورة على مرمى سولفينيا وذلك كان بفضل اللاعبين ذو الجودة العالية التي يمتلكهم المنتخب على الأطراف فكان نجاحه هو بفضل لاعبيه بقدر ما كان إخفاق من منتخب سولفينيا الذي يستحق كل تقدير واحترام على مباراته اليوم، نجح منتخب البرتغال في خلق خطورة من خلال المهارات للأجنحة التي يمتلكها لكن الرعونة في انهاء الهجمات والأستبسال الدفاعي من منتخب سولفينيا حال دون ذلك فانتهى الشوط الأول كما بدأ.

الشوط الثاني 
إستمر الشوط الثاني بنفس الطريقة التي أنهي بها الشوط الأول، سيطرة وإستحواذ من قبل منتخب البرتغال ومحاولة خلق خطورة وفرص من على الأطراف لكن معظم الفرص التي تم خلقها لم ترتقي لفرص محققة للتسجيل سوي كورتين فقط الأولي في بداية الشوط لبرناندو سيلفا والثانية في نهاية الشوط لكريستيانو رونالدو لكن دون جدوى أيضا بسبب الرعونة في الإنهاء، وحاول المنتخب السلوفيني تسجيل أهداف من خلال بعض المرتدات أيضا لكن قلة الجوده والخبرة حالت دون ذلك.

الأشواط الإضافية
مع بداية الأشواط الإضافية إستمرت المباراة بنفس الطريقة لكن مع بعض الأحداث الدرامية المثيرة فيها، ففي نهاية الشوط الأول الأضافي نجح البديل ديغو جوتا في الحصول على ضربة جزاء ليعطي الفرصة لمنتخب البرتغال في خطف اللقاء دون الذهاب لركلات الترجيح لكن رونالدو أهدارها بفضل تألق اوبلاك في تصديها، وأيضاً جاءت فرصة لمنتخب سولفينيا لخطف اللقاء من خلال انفراد صريح للمهاجم بالمرمى لكن تألق ديغو كوستا حال دون تسجيلها، وبهذا أهدر كل فريق فرصته لخطف اللقاء وبذلك إضطررنا للجوء لركلات الترجيح لحسم المباراة.

ركلات الترجيح
ركلات الترجيح كانت درامية من الدرجة الأولى فقد نجح حارس البرتغال العملاق ديغو كوستا في التصدي لثلاث ركلات جزاء متتالية قاد به منتخبه للتأهل للدور القادم، وبذلك يضرب منتخب البرتغال موعدا مرتقبا مع المنتخب الفرنسي في دور ربع النهائي من بطولة اليورو وذلك في يوم الجمعة الموافق 5 يوليو في الشهر.

البرتغال وسولفينيا