ظهور مجموعة صخور منقوشة بوجوه بشرية بعد انخفاض منسوب الأمازون

ظهور مجموعة  صخور منقوشة بوجوه بشرية بعد انخفاض منسوب الأمازون

ايه منصور



كتبت : آية محمود

ادى انخفاض منسوب المياة فى نهر الأمازون عن ظهور منحوتات صغيرة نحتت منذ  آلاف السنين كانت مغمورة بالماء وذلك وفقا لصحيفة أوجلوبو البرازيلية

كما وضحت ان الجفاف الشديد الذى يعانى منه نهر الأمازون أدى الى ظهور وجوه بشرية منحوته على الصخر وتم رصده لال فترة جفاف سابقة لكن علماء الآثار أكدو ان تلك المرة هناك عدد اكبر تم العسور عليه

وأشارت الصحيفة إلى أن الوجوه القديمة ظهرت على امتداد الساحل المعروف باسم بونتا داس لاجيس، بالقرب من المكان الذي يتدفق فيه نهر نيجرو ونهر سوليموس إلى نهر الأمازون.

 

وجوه منحوته


وأكد عالم الآثار خايمي أوليفيرا لوسائل الإعلام المحلية إن هذه النقوش المنحونة ،  نحتها أشخاص عاشوا في المنطقة في عصور ما قبل كولومبوس، مشيرا إلى أن "هذه المنطقة هي موقع ما قبل الاستعمار، وفيها أدلة على احتلال يعود تاريخها إلى ما بين 1000 و2000 سنة مضت"،  "ما نراه هنا هو تمثيلات لشخصيات مجسمة."      تحتوي صخرة أخرى على أخاديد يعتقد أن السكان الأصليين في المنطقة استخدموها لشحذ سهامهم.


ولوحظت مثل هذه الصخور أيضا في البرازيل ولكن في عام 2010، عندما انخفض منسوب المياه في نهر ريو نيجرو إلى 13.63 مترًا.   وانخفض منسوب النهر إلى أكثر إلى 12.89 مترًا، وتعزو الحكومة البرازيلية الجفاف إلى تغير المناخ وظاهرة النينيو، التي تسببت في انخفاض كمية الأمطار في شمال الأمازون إلى ما دون المتوسط التاريخي وانخفاض مياه الأنهار إلى مستويات قريبة من المستويات القياسية.

نهر الامازون
تغير المناخ
البرازيل