هجمات دامية في داغستان وروسيا تعلن انتهاء العملية ضد المسلحين

هجمات دامية في داغستان وروسيا تعلن انتهاء العملية ضد المسلحين

عبدالله عوض



هجمات دامية في داغستان.. وروسيا تعلن انتهاء العملية ضد المسلحين


 


كتبت:  درة طارق 
هاجم مسلحون الأحد معبدا يهوديا وكنيستين أرثوذكسيتين في القوقاز الروسي. قالت وكالات أنباء روسية نقلا عن رئيس منطقة داغستان في جنوب روسيا إن أكثر من 15 من أفراد الأمن قتلوا في الهجمات بالمنطقة. وذكرت الوكالات أن هناك قتلى بين المدنيين أيضا.
وأعلنت اللجنة الروسية لمكافحة الإرهاب مساء الأحد، انتهاء "المرحلة النشطة" من عمليتها في ديربنت، مشيرة إلى مقتل مُهاجمَين اثنين.
وقالت وزارة الداخلية في داغستان إن قوات الأمن "قضت على أربعة مهاجمين في محج قلعة".

وذكرت لجنة التحقيق الروسية أنها فتحت تحقيقا جنائيا في "أعمال إرهابية"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
ووقعت الهجمات في محج قلعة، عاصمة جمهورية داغستان الروسية، وفي مدينة ديربنت الساحلية. وداغستان منطقة روسية ذات غالبية مسلمة على الحدود مع الشيشان وهي قريبة أيضا من جورجيا وأذربيجان، وتعلن السلطات الروسية بانتظام عن عمليات لمكافحة الإرهاب فيها.
واستهدفت هجمات الأحد "كنيستين أرثوذكسيتين وكنيسا يهوديا ونقطة تفتيش للشرطة"، بحسب ما نقلت وكالة ريا نوفوستي للأنباء عن اللجنة الروسية لمكافحة الإرهاب.
وقال ممثلون للطائفة اليهودية، بينهم المؤتمر اليهودي الروسي، إن كنيسا ثانيا هوجم أيضا
وقُتل كاهن أرثوذكسي يبلغ 66 عاما في ديربنت، وفق السلطات. كما أعلنت وزارة الداخلية في داغستان مقتل ستة شرطيين. وقالت السلطات لاحقا إن عنصرا من الحرس الوطني توفي أيضا وإن شرطيا آخر فارق الحياة متأثرا بجروحه. وبالتالي بلغ مجموع القتلى تسعة، على الرغم من أن السلطات لم تعلن عددهم الإجمالي.

وأصيب ما مجموعه 16 شخصا، بينهم 13 شرطيا، ونُقلوا إلى المستشفى، وفق وزارة الداخلية.
كما فتح مسلحون النار على سيارة تقل شرطيين، ما أدى إلى إصابة أحدهم، في سيرغوكالا، وهي قرية تقع بين محج قلعة وديربنت، حسبما نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الداخلية المحلية.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجمات في منطقة شمال القوقاز المضطربة. ونقلت وكالة تاس الرسمية للأنباء عن مصدر بإنفاذ القانون أن من بين المهاجمين اثنين من أبناء رئيس منطقة سرجوكالا في وسط داغستان والذي احتجزته السلطات لهذا السبب.

ولم يتوافر حتى الآن أي دليل على هويات منفّذي هذه الهجمات أو دوافعهم التي بدا أنها منسقة.
وفي إسرائيل، قالت وزارة الخارجية إن الكنيس اليهودي في ديربنت قد أحرق بالكامل كما أطلقت أعيرة نارية على كنيس ثان في محج قلعة.
وذكر البيان أن من المعتقد أنه لم يكن هناك أي مصلين في الكنيس في ذلك الوقت.
وفي أكتوبر تشرين الأول الماضي، عقب اندلاع الحرب في غزة، اقتحم مثيرو شغب مطار محج قلعة وهم يلوحون بالأعلام الفلسطينية بحثا عن ركاب يهود على متن رحلة قادمة من تل أبيب.

يأتي الهجوم بعد ثلاثة أشهر من مقتل 145 شخصا في هجوم أعلن تنظيم داعش المسؤولية عنه استهدف قاعة للموسيقى قرب موسكو، وكان أسوأ هجوم إرهابي تشهده روسيا منذ أعوام


 

داغستان